المنشور رقم (9)الامام

بسم الله الرحمن الرحيم

 

قال تعالي : }اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) مَا يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ (2) { الأنبياء1-2.      

ليس من باب المصادفة أن تعقد القمة العربية الأخيرة بتاريخ 1/3/2003م الموافق السبت السابع والعشرين من ذي الحجة عام ثلاثة وعشرين وأربعمائة وألف من الهجرة النبوية، في شرم الشيخ في الموقع الذي تخاذلت فيه بنو إسرائيل وخرجت عن طاعة نبي الله موسى عليه السلام، لقتال الجبابرة الذين يحتلون فلسطين يؤمئذ بحجة أنهم لا طاقة لهم  بقتالهم وهي نفس الحجة التي تذرعت بها القمة العربية، وتخاذلت عن مناصرة العراق وفلسطين بحجة أن لا طاقة لهم بمواجهة إسرائيل وأمريكا التي  تقف من ورائها وتشد من أزرها وتشجع إهلاكها الحرث والنسل في القدس والأراضي المباركة حولها. فلم يغفل الرسول صلي الله عليه وسلم عن حالة التيه السائدة  اليوم فقد روى الشيخان البخاري ومسـلم عن حــذيفة بن اليمان قال: }كان الناس يسألون رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلـت يا رسول الله : إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر ؟ قال :نعم ،قلـت : وهل بعد ذلك الشر من خير ؟ قال : نعم وفيه دخن. قلت : وما دخنه؟ قال : قوم يهدون بغير هدي، تعرف منهم وتنكر، قلـت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال :نعم، دعاة علي أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها  قلت: يارسول الله صفهم لنا، قال: هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا، قلت : فما تأمرني إن أدركني ذلك ؟ قال: تلزم جماعة المسلمين وإمامهم، قلت : فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة، قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ، ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت علي ذلك { .

وحدد الله عز وجل حالة التيه الذي تعيشه الأمة وعاشته القمة العربية في شرم الشيخ في سورة الواقعة الآيات (7-14)بقوله تعالي: } وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً   (7) فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8) وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ  (9) وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (12) ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ (14) {.

صنفت هذه الآيات الأمة إلي ثلاثة أصناف هم :

1/أصحاب ميمنة  2/ أصحاب مشأمة       3/وسابقون مقربون .

كان هذا التصنيف علي عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم وأصحابه ، وأشار إليهم الله تعالي بقوله  } ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ { .

ثم يتكرر هذا التصنيف :

1/أصحاب ميمنة     2/أصحاب مشأمة   3/وسابقون ومقربون  .

ويكون ذلك في آخر الأمة بدلالة قوله تعالي } وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ { ومن مجموع الأولين والآخرين تتكون الأزواج الثلاثة المكونة لامة الإسلام وإشارته  صلي الله عليه وسلم بقوله (نعم) يشير إلى الشر الواقع بين الخير علي عهد رسول الله وهي ثلة الأولين في آية الواقعة والخير الممزوج بالدخن في حديث حذيفة الذي يشير إلي الآية  } وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ { وأسقطت الآية وسط الأمة ولم تلحقه بالإسلام وفي ذلك إشارة إلي حالة التيه الذي تعيشه الأمة اليوم .

ولمعرفة ثلة الآخرين هذه أورد ما رواه أبو نعيم عن عروة بن رويم مرسلاً يرفعه إلي الرسول  r  قال: } خير هذه الأمة أولها وآخرها أولها فيهم رسول الله وآخـرها فيهم عيسى ابن مريم  وبين ذلك ثبج أعوج ليس منك ولست منه{ التصـريح حديث رقم 64 .

وجاء في أسباب النزول للنيسابوري عن عروة بن رويم أن رسول الله r في شرحه لقوله تعالي : } ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ { قــال : } من آدم إلينا ثلة ، ومـنى إلي يوم القيامة ثلة ولا يستتممها إلا السودان من رعاة الإبل ممن قال لا إله إلا الله {.

وكفي بحديث رسول الله صلي الله عليه وسلم بياناً عن اجتهادات العلماء فقد حدد فيه بالإشارة أن أنصار المسيح من السودان، وما رواه المتقي الهندي في كنز العمال (ج11)حديث رقم 31497عن عمار بن ياسر قال :} ويسير صاحب المغرب فيقتل الدجال { لأنه صح عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه قال: } لم يسلط علي قتل الدجال إلا عيسى ابن مريم {التصريح حديث(28).

وانه يجئ من المغرب كما رواه احمد: }ثم يجئ عيسى ابن مريم من قبل المغرب مصدقاً بمحمد وعلي ملته فيقتل الدجال {.

وان هذا التيه والضلال طال قبائل المسيرية (البقارة)بغرب السودان لما رواه محمد بن إبراهيم الطرسوسي عن عبد الله بن عمر قال : إني سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول : } إذا ضن الناس بالدينار والدرهم واتبعوا أذناب البقر وتركوا الجهاد في سبيل الله ، وتبايعوا بالغبن أنزل الله عليهم ذلاً فلم يرفعه عنهم حتى يرجعوا إلى دينهم { .

لقد خرجت إلي بحر العرب مرتين عام1994 م و1997 م ورفعت راية الجهاد ، وطلبت من قبائل المسيرية الانضواء تحت لوائي والجهاد في سبيل الله ولكنهم أعرضوا عنى وأتبعوا أذناب أبقارهم وآثروا رعي الأبقار علي الجهاد فأنزل الله عليهم الذل الذي فرضه عليهم المتمردون بأخذ أرضهم منهم وضمها إلي الجنوب ومن أسباب خروجي للجهاد دفع التمرد الذي يجاهر بعدائه للإسلام.

لقد وقع علي المسيرية الذل بإتباعهم أذناب البقر فهم الآن في كارن بكينيا يتفاوضون تحت ضغوط المتمردين للتنازل عن أحقيتهم في منطقة آبيي والتي كانت تسمي أصلا بـ(دار المسيرية) . وإن هذا الذل الواقع عليهم لا يرفعه الله عنهم إلا بإتباعي وهو قوله صلى الله عليه وسلم: } أنزل الله عليهم ذلاً فلم يرفعه عنهم حتى يرجعوا إلي دينهم{ .

ولا يكون رجوعهم إلي دينهم إلا بإتباع خليفة الله في الأرض الذي نص عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم في حديث الفتن: } تلزم جماعة المسلمين وإمامهم{.

وبالرجوع إلي نصوص الآيات والأحاديث السابقة نتبين أن إمام المسلمين اليوم هو المسيح عيسي ابن مريم وظهوره مرتبط بظهور الدجال .

فصــل

فتن تمهد لخروج المسيحين:الدجال والمهدي

روى أبو داوود عن  طريق عِمير بن هاني سمعت عبد الله بن عمر يقول:  } كنا قعوداً عند رسول الله صلي الله عليه وسلم فذكر الفتن فأكثر في ذكرها ، حتى ذكر فتنة الأحلاس، فقال قائل: يا رسول الله وما فتنة الإحلاس ؟قال: هي حرب وهرب ،ثم فتنة السراء  دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من أهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني، إنما أوليائي المتقون، ثم يصطلح الناس علي رجل كورك علي ضلع، ثم فتنة الدهيماء، لا تدع أحداً من هذه الأمة إلا لطمته لطمة ، حتى إذا قيل إنقضت عادت، يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ، حتى يصير الناس إلي فسطاطين  فسطاط إيمان لا نفاق فيه ، وفسطاط نفاق لا إيمان فيه فإذا كان ذاكم  فانتظروا الدجال من يومه أو غده { المصدر: البداية والنهاية ومعه نهاية البداية ص 51 لابن كثير الطبعة الثالثة 1998م.

التعليق والشرح :

كل هذه الفتن تدور وقائعها في العراق :-

1. فتنة الأحلاس : هي حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران.

2. فتنة السراء:  هي إحتلال العراق للكويت وسميت بالسراء لإحتلال الكويت بلا خسائر تذكر في الأنفس أو العتاد وبلا قتال (وسر أناس بتعويضات لا يستحقونها لولا دخول العراق للكويت).

3. وقوله : } دخلها أو دخنها { قال الشارح:

  الدخل : الغش والعيب والفساد.

  الدخن: الكدورة المائلة إلي السواد.

4.  } دخلها أو دخنها من تحت قدمي رجل من اهل بيتي يزعم أنه مني وليس مني {.  

أقول :هذا الرجل هو عيسي ابن مريم بدليل أن الرسول صلي الله عليه وسلم أقر بنسبه إليه وفي ذات الوقت نفي أن يكون منه، وهذا التضاد لا ينطبق علي أحد من هذه الأمة إلا على عيسي ابن مريم، وكفي بالله شهيداً بقوله تعالـي: }وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ{ سورة البلد الآية 3. وهذا تأكيد علي ميلاد عيسي ابن مريم مرة ثانية في آل بيت النبي  r .وقوله: } دخلها أو دخنها من تحت قدمي0000 { أن تلك الفتن توطئ لظهور المسيح عيسي ابن مريم وإن لم يكن طرفا مباشراً فيها ولكنه من وراء أستارها المعبر عنه بـ } دخلها أو دخنها {.

5. وقوله: } ثم يصطلح الناس علي رجل كورك علي ضلع { قال الشـــارح } كورك علي ضلع {: مثل للأمر الذي لا يستقيم لان الورك لا يثبت علي الضلع.

أقول :الرجل الذي اصطلح عليه الناس هو (صدام حسين) والناس الذين اصطلحوا عليه هم مناديب المنظمات الإسلامية الوافدة من شتي دول العالم الإسلامي التي بايعت صدام علي حمل لواء الإسلام بإسم المسلمين كافة ، لأنهم أدركوا أن فتنة دخول صدام للكويت أخذت منحي آخر إذ تحولت إلي حرب صليبية  بقيادة جورج بوش الأب الرئيس الأمريكي الأسبق مدفوعاً بأهداف يهودية صهيونية ، ألب فيها العالم أجمع للقضاء علي الإسلام والمسلمين، فلم يجد المسلمون بد من مبايعة صدام بالرغم من أنه بعثي يتعارض منهجه القومي العربي مع منهج الوفود التي بايعته، ذات التوجهات الإسلامية الأصولية ،فعجز صدام عن الجمع بين منهجه ومنهج الوفود التي بايعته، لعدم انسجام المذهب الأصولي مع الفكر القومي العربي لذا جاء التعبير عن هذه البيعة بـ } كورك علي ضلع { .

6. قوله : } ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحداً من هذه الأمة إلا لطمته لطمة حتى إذا قيل إنقضت عادت { هي حرب الخليج الثانية التي اشتركت فيها  قريباً من ثلاثين دولة من العالم أو أكثر وتأثر بها معظم الناس وهو ما عبر عنه بقوله: } لا تدع أحداً من هذه الأمة إلا لطمته لطمة{ ولقد تجددت هذه الفتنة وتنوعت، وكلما ظن الناس أنها انقضت عادت تحت مسمي جديد وأسلوب في الحرب والقتال، فكانت في البداية عاصفة الصحراء .ثم تدمير سلاح العراق ،ثم النفط مقابل الغذاء ، ثم التفتيش عن أسلحـة الدمار الشامل العراقية ونزعها، ثم عملية ثعلب الصحراء ، ثم مناطق حظر الطيران العراقي والقصف الدوري للطائرات الأمريكية والبريطانية للمواقع العراقية، واستمر هذا الحال من عهد بوش الأب مروراً بفترتـي رئاسـة بل كلنتون وبوش الابن الحالية .

7. قوله : } يصير الناس الي فسطاطين فسطاط إيمان لا نفاق فيه وفسطاط نفاق لا إيمان فيه { وهذا ما حدده جورج بوش الابن في تصنيف الأمة بعد أحداث 11سبتمبر فقد أوردت صحيفة (الوطن) السعودية بتاريخ 11أغسطس عام 2002م صفـحة20 عن بوش قوله : (إما أن تكونوا معنا وإلا فأنتم ضدنا).

8. قوله : }فإذا كان ذاكم فإنتظروا الدجال من يومه أو غده { . لقد تجلي كلام الرسول صلي الله عليه وسلم في الحديث إلي واقع الحياة المنظور وقطع محاولات التأويل وأزال الشبهات عن الآتي:

أ/ أن المسيح عيسي ابن مريم يولد في آل بيت النبي صلي الله عليه وسلم وذلك بقوله : } رجل من أهل بيتي { وقوله  } أنه مني وليس مني {.

ب/ أن جورج بوش الابن هو المسيح الدجال المذكور في السنة بدليل قوله صلي الله عليه مسلم:  } فإذا كان ذاكـم فانتظروا الدجال من يومه أو غده { فلا عبرة بمن يعتبر جورج بوش الابن مخلص ومنقذ لهذه الأمة ، وإن إتباع بعض الدول الإسلامية له والرضا بمخططاته شاهد أيضاً علي أنه هو الدجال فقد روى أبو داوود عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : } من سمـع بالدجـال فلينأ عنه فوالله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه مما يبعث به من الشبهات { .(وذلك بادعائه لنشره للديمقراطية وحقوق الإنسان 000إلخ ).

أقول : لو جاء الدجال راكباً حماراً عرض ما بين أذنيه سبعين باعاً أو أربعين ذراعاً ويحمل معه جنة وناراً أو يحمل حروف هجاء الكفر على وجهه لما أشتبه أمره علي أحد، وفي هذا الحديث دلاله علي صــرف تلك الأوصاف إلي التأويل ،وإلا ما أشتبه الدجال علي أحد .

إن خروج الدجال دلالة علي خروج المهدي ، روى السيوطي في الحاوي ص63. عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال :   } يخرج المهدى والدجال كفرسي رهان فيغلب هذا علي الذي يليه وهذا علي الذي يليه حتى يلتقيان بفلسطين صرة الشام {.

ويؤكد معني حديث الأحلاس السابق حديث الأحلاس اللاحق ما أخرجه الشيخ يوسف ابن يحيي في كتابه (عقد الدرر في أخبار المنتظر) الطبعة الثانية 1989 ص 119.حديث رقم 89 جاء فيه:  عن ابي سعيد الخدري قال:قال رسول الله صلي الله عليه وسـلم : } ستكون بعدي فتنة الاحلاس يكون  فيها حرب وهرب ثم بعدها فتن أشد منها كلما قيل انقضت عادت حتى لا يبقي بيت من العرب إلا دخلته ولا مسلم إلا وصلته حتى يخرج رجل من أهل بيتي { أخرجه الحافظ أبو محمد  الحسين  في كتابه المصابيح .

وذكر ابن كثير في البداية والنهاية( ج5) ص33.عن ابي اسحاق بسنده قال :قال رسول الله r :} لا يؤدي عني إلا رجل من أهل بيتي { وفي رواية: }لا يبلغها إلا أنا أو رجل من أهل بيتي  { وفي نفس المصدر ص 34. عن عبد الله بن احمد (بالمسند) عن علي أن رسول الله r لما أردف أبا بكر بعلي فأخذ منه الكتاب بالجحفة رجع ابو بكر فقال : يا رسول الله أنزل فيً شيئ ؟ فقال r : }لا لكن جبريل جاءني فقـال :لا يؤدي عنك إلا أنت أو رجل من اهل بيتك { .

لما كان عيسي ابن مريم عند عودته  يقوم بمهام رسول الله r بتبليغ رسالة القرآن إلي الناس كافة ، فإن نصوص الأحاديث السابقة تحتم أن يكون من آل بيت النبي وأنه هو سليمان أبو القاسم موسي بالتحديد، لأنني الشخص الوحيد الـــذي ينطبق عليه قوله صلى الله عليه وسلم: } يزعم أنه مني وليس مني { فأنا وحدي المعني لأن ما أقوله بالنص الصـريح ذكره رســول الله r بالنص الصريح.وان دعوتي تقوم أساساً علي كوني (أنني منه r وليس منه).

أما الذين يعتقدون أن عيسي ابن مريم موجوداً في السماء بشراً فلا يستندون في ذلك علي دليل من الكتاب أو السنة، ففي الطبعة الثالثة لكتاب البداية  والنهاية لابن كثير بتاريـخ 1419هـ ، 1998م (ج10) ص130 قـال الشيـخ سليـم عبداللطيف يوسف معلقاً علي نزول عيسي ابن مريم قال بالهامش: (امتداد حياة عيسي عليه السلام حتى الآن ليس موضع اتفاق بين علماء المسلمين، ولم يرد نص قاطع في هذا الأمر) . وكل شواهد الكتاب والسنة تؤكد أن عيسى ابن مريم أحد المهديين المنتسبين إلى أهل البيت وهو أخصهم جميعاً.

كما جـاء في حديث ابن ماجة  } ولا مهدى إلا عيسي ابن مريم { فهل خرج الدجال بالفعل ؟ الإجابة في الفصل التالي :

فصـــل

المسيح الدجال

نقلت صحيفة الاسبوع المصرية في عددها الصادر بتاريخ 23ذي الحجة 1423هـ الموافق 24فبراير 2003م علي الصفحة الخامسة مقالاً من برلين بقلم وليد الشيخ نقلاً عن مجلة (دير شيبجل) الألمانية جاء فيه ما يلي : (إن أمريكا ملتزمة بالوقوف بجانب إسرائيل إنها وصية إنجيلية ، والإنجيليون يؤمنون بأن الله وعد الشعب اليهودي بهذه  الارض المقدسة .ترى المجلة أن هذا التحالف اليميني كان له أكبر أثر في الدعم الامريكي لرئيس الوزراء الاسرائيلي شارون ، فوجود دولة اسرائيل بالنسبة لهم دليل علي اقتراب معركة آرمجدون إنهم يعتقدون أن الحرب قائمه وستؤدي إن آجلاً أو عاجلاً إلي وقوع معركة آرمجدون إنه رغم التاريخ الحافل لجورج بوش الاب إلا أن جورج بوش الابن أكبر أولاده ظل فاشلاً وضائعاً حتى يوم 27/7/1986م حين أكمل عمره أربعين عاماً حيث يقول أنه ركع علي ركبتيه وأقسم لزوجته (لورا) بالا يعود إلي ذلك ابداً إلي الخمر مرة أخرى طالباً مساعدة الله في تحقيق ذلك وتعلق المجلة بأن أمريكا تحب مثل هذه القصص والحكايات عن عودة الابن الضال .وتضيف المجلة إن من تولي إعادة تأهيل بوش هو القس (بيلي جراهام) النجم الاكبر لحركة البعث البروتستانتي اليمينية المتطرفة ، وهو واعظ ذو شخصية كارزيمية يذهب إلي بوش وعائلته وأصدقائه بصورة دورية ليست فقط  للصلاة بل للحديث عن قيادة العالم.وفي البداية كان جورج بوش يتابع ذلك بلا أدني  إهتمام وتدريجياً  بدأ اهتمامه في الازدياد إلي الحد الذي قال فيه يوماً ما ( هناك حبة نبتت في قلبي وبدأت أشعر بأنني أتغير) وكان ترك الخمر هو أول قرار يتخذه بعد التحول وتقول ( دير شبيجل ) أنه منذ ذلك الوقت أصبح بوش واحداً من الستين مليون أمريكي الذين يؤمنون بالولادة الثانية للمسيح ويقول ( توني ايفانز ) الواعظ  من تكساس وأحد مستشاريه الروحيين ( تعاليم الانجيل كانت سبباً رئيسياً لاتخاذ بوش قراره بالتقدم لانتخابات الرئاسة ) ، إنه شعر إن الله يكلمه وإن واجباته قد حددت بتكليف من الله بقوله  ( إنني اقتنعت بان ثقافتنا بكاملها يجب أن تتغير بصورة جذرية والي الأبد فنحن نحتاج الي تجديد روحي في امريكا ) وبذا تحول بوش من إنسان غبي غائب عن الوعي بفعل الإدمان علي الكحول الي رئيس امريكي ثم الي قائد عسكري يسعى الي شن الحرب. وقد كانت الولادة الثانية لبوش يوم 11سبتمبر حيث كان حتى هذا اليوم مجرد حاكم بلا هدف ولكن الهجوم علي نيويورك وواشنطن أعطيا رئاسته الهدف والسبيل وبعدها بدأ في الحديث بمصطلحات دينيه مثل ( معركة الخير ضد الشر ) ،(العدالة الأبدية) ، (الحرب الصليبية) (إن أفكار الولادة الثانية للمسيح سيطرت عليهم تماماً) معتبرين أن أحداث 11سبتمبر مثلت إشارة لنهاية العالم بعد عودة المسيح ليحكم لمدة ألف عام بعد انتصار الخير علي الشر في المعركة الشهيرة "أرمجدون" بجانب القدس والتي ستشهد القضاء علي الاشرار في العالم "المسلمين" ).أهـ.

التعليق علي مقالة الصحيفة الالمانية في وصف بوش الابن مقارنة بنصوص الكتاب والسنة :

1.     سمي الدجال بالمسيح لانه يدعي  النصرانية وهو كاذب في دعواه وينصر اليهود علي المسلمين قال تعـالي :  } وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا { الإسراء 6 .

2.     وعد الله اليهود بالعودة إلي الأرض المقدسـة في قوله تعالـي : }وَقُلْنَا مِنْ بَعْدِهِ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ اسْكُنُوا الْأَرْضَ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخـــِرَةِ جِئْنَا بِكــُمْ لَفِيفًا { الإسراء 104.بالعودة الجماعية .

3.إقامة دولة إسرائيل وعاصمتها القدس هي علامة قرب معركة (أرمجدون) وتحرير المسلمون للقدس بقيادة المسيح المسلم ، وليس المسيح المتهود بوش ، والي معركة آرمجدون أشار الله تعالي : } فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآَخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) { الإسراء 7.لقد دخل المسلمون المسجد الاقصى أول مرة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، ويدخلونه هذه المرة بقيادة المسيح المهدى وفي الحديث قال صلي الله عليه وسلم:  } العرب يؤمئذ قليل وجلهم ببيت المقدس ، وإمامهم رجل صالح ، فبينما إمامهم قد تقدم يصلي بهم ، إذ نزل عيسي ابن مريم الصبح فرجع ذلك الإمام ينكص  يمشي القهقرى، ليقدم عيسي ليصلي فيضع عيسي عليه السلام يده بين كتفيه ثم يقول له تقدم فصل فإنها لك أقيمت فيصلي بهم إمامهم فإذا انصرف قال عيسي عليه السلام: افتحوا الباب، فيفتح ووراءه الدجال ومعه سبعون ألف يهودي كلهم ذو سيف محلي وساج ، فإذا نظر إليه الدجال ذاب كما يذوب الملح في الماء وينطلق هارباً: ويقول عيسي: إن لي فيك ضربة لن تسبقني بها فيدركه عند باب اللد الشرقي فيقتله فيهزم الله اليهود { رواه ابن ماجة وإسناده قوي.

وجاء في نزول عيسي ابن مريم في القدس بعد ميلاده الثاني في المغرب ما رواه الإمام أحمد في مسنده عن رسول الله صلي الله عليه وسلم : } يجئ عيسي ابن مريـم من قبل المغـرب مصدقاً بمحمد وعلي ملته فيقتل الدجال {.

4. قوله :(وقد كانت الولادة الثانية لبوش يوم 11سبتمبر) وأيضاً يؤكد القرآن علي الميلاد الثاني للمسيح فالقرآن يمتاز بميزة تفرد بها عن الأديان السماوية الأخرى فالتوراة والإنجيل اندثرت أصولها ومراجعها الأصلية بسبب اندثار لغة تنزيلها ولم  يبق منها إلا شرحها المنقول بالترجمة التي تعتمد علي فهم المترجم ، وهو يختلف من شخص لاخر لذا لحقها التحريف . خلافاً للقرآن الذي حفظت اللغة العربية أصوله اذ لا تحتاج آياته إلي ترجمة  يقول تعالي : } اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ {الشورى الآية 17والقرآن ميزانه اللغة العربية الفصيحة التي تبين مقــاصده ، يقول تعالي:  } قُرْآَنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ { الزمر الآية 28.

وقوله } غَيْرَ ذِي عِوَجٍ { يعني فصيحاً . وإذا قسنا قوله تعالي في عودة عيسي ابن مريم }ويكلم النـاس في المهد وكهلاً { آل عمران الآية 46.

    ومعني الكهولة في اللغة العربية الفصيحة : هي السن ما بين الشباب والشيخوخة أي ما بين الأربعين والخمسين سنة ولما كان هذا عام ألفين وثلاثة من ميلاد عيسي ابن مريم فإنه لا يكلم الناس كهلاً في هذه الأمة إلا بميلاد جديد . ولو تدبرنا القرآن نجد إن هذا الميلاد الجديد حتمي لقوله تعالي: } وَمَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَكِّسْهُ فِي الْخَلْقِ أَفَلَا يَعْقِلُونَ { يس الآية68. فلو عاد عيسي ابن مريم بميلاده الأول وعمره 2003سنة سيأتيكم في أرذل العمر الذي تعوذ منه رسول الله صلي الله عليه وسلم ولا يصلح للإمامة التي تقتضي كمال العقل والجسم .وإذا لم يتعقل المسلمون ميلاد المسيح ثانية من نصوص القرآن والسنة فان اعتقاد (ستين مليوناً ) من النصارى بميلاده ثانية بفهم ظاهري تصبح عقيدة للمسلمين وملزمة لهم شرعاً بنص القرآن ، قال تعالى : } فَاسْأَلُوا أَهـْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (43) بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ{ النحـل الآية 43-44.فأهل الذكر في هاتين الآيتين هم اليهود والنصارى. 

5. قوله (الهجوم علـي نيويـورك وواشنطن أعطيا رئاسته الهدف والسبيل..) أي أن غضب بوش الابن علي تدمير برجي التجارة كان السبب المباشر لخروج الجيوش الأمريكية لغزو العالم الإسلامي وقد ذكر مسلم أن رسول الله صلي الله عليه وسلم ذكر أن سبب خروج الدجال}إنـما يخـرج من غضبة يغضبها { .

6. وقوله (بعد عودة المسيح .. بعد انتصار الخير علي الشر في معركة أرمجدون الشهيرة بجانب القدس .. للقضاء علي الأشرار "المسلمين") .

أقول : صحيح سيتم انتصار الخير علي الشر ويكون الخير بقيادة المسيح المسلم للمسلمين والشر بقيادة المسيح اليهودي لما رواه الإمام احمد عن رسول الله صلي الله عليه وسلم عندما يتقابل المسيحان بجيشيهما } فحين يراه الكذاب ينماث كما ينماث الملح في الماء فيمشي إليه فيقتله حتى إن الشجر والحجر ينادي : يا روح الله هذا يهودي فلا يترك ممن كان يتبعه أحد إلا قتله { .

وخلاصة القول: أن اليهود والنصارى اختاروا جورج بوش زعيماً لهم وإماماً للمعركة الصليبية الحالية فعلي المسلمين معرفة إمامهم لمقابلة التحدي الصليبي الصهيوني.

فما هي المواصفات التى يعرف بها الإمام ؟

إختيار الإمام

أورد البخاري عن رسول الله r قال: } كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وانه لا نبي بعدى وأنه سيكون خلفاء كثيرون قالوا فما تأمرنا يا رسول الله؟ قال : فو  ببيعة الأول فالأول، وأعـطوهم حقهم فإن الله سائلهم عما استرعاهم { .وقوله }استرعاهم { تعنى أن اختيارهم يتم باختيار الله وإصطفائه، لا بإختيار الناس وإتفاقهم  يقول تعالي} وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ {  القصص الآية 68.وهؤلاء المختارون هم ورثة الكتب المنزلة علي الرسل لأنهم وارثون لمقاماتهم يقول تعالي: }ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَـابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا { فاطر الآية32.وهؤلاء الوارثون هم خلفاء الله في الارض وأولي أمر المسلمين الذين استرعاهم الله علي الأمة وفرض طاعتهم عليها قال تعالي : } يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ { النساء الآية 59. واشترط الرسول صلي الله عليه وسلم طاعة الأمراء من بعد وفاته لما رواه مسلم عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : }من أطاعني فقد أطاع الله ، ومن عصاني فقد عصي الله، ومن يطع الأمير فقد أطاعني ومن يعص الأمير فقد عصاني { .

وضمن الله معنى هذا الحديث في قوله تعالي : } وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا (69) { النساء الآية 69.

وهذا الخليفة هو وارث مقام النبيين في الآية السابقة وصرح به رسول الله صلي الله عليه وسلم فيما رواه عنه أبو نعيم عن ابن مسعود قال: قال صلي الله عليه وسلم : } إن لله في الخلق ثلاثمائة قلوبهم علي قلب آدم ولله في الخلق أربعون قلوبهم علي قلب موسى ولله سبعة في الخلق قلوبهم علي قلب إبراهيم ولله في الخلق خمسة قلوبهم علي قلب جبريل ولله في الخلق ثلاثة قلوبهم علي قلب ميكائيل ولله في الخلق واحد علي قلب إسرافيل فإذا مات الواحد أبدل الله مكانه من الثلاثة ، وإذا مات من الثلاثة أبدل الله مكانه من الخمسة ، وإذا مات من الخمسة أبدل الله مكانه من السبعة ، وإذا مات من السبعة أبدل الله مكانه من الاربـعين، وإذا مات من الأربعين، أبدل  الله مكانه من الثلاثمائة ، وإذا مات من الثلاثمائة أبدل الله مكانه من العامة ، فبهـم يحيـي ويميت ويمطـر وينبت ويدفع البلاء  {.الحديث صريح فى أن هؤلاء الخلفاء الأبدال يختارهم الله بقوله }أبدل الله{ وجاء التحذير من التوارث بالتعيين من قبل الناس صراحة في قوله تعالي : } قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاءٍ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا نَزَّلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ { الأعراف الآية 71.فإن هذه الآية والحديث قبلها يؤكدان بطلان دعاوى المتمشيخين من تجانيين وقادريين وسمانيين ومن جرى علي شاكلتهم فهؤلاء جميعاً لا خلاق لهم عند الله ولكن الله أنزل سلطانه علي الخليفة الذي يختاره هو ، يقول تعالي : }وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ { القصص الآية 68.

أما الشيـخ /عبد القـادر الجيلانـي، والشيـخ /السماني  والشيخ /التجاني رضي الله عنهم جميعاً كانوا في فترة حياتهم خلفاء بإختيار الله لهم ، والإنكار عليهم كفر صريح ، ولكن عندما يموت منهم أحد وهو الواحد المذكور في حديث أبو نعيم فإن الله يبدل مكانه آخر ، وهذا الآخر الجديد يصدع بأمره علي الملأ ، ويقول صراحة أنا خليفة الله في الأرض ووارث مقام رسول الله صلي الله عليه وسلم ، بتعيين من الله ، ولولا أن السر الرباني ينتقل من الميت إلي الحي كما جاء في حديث أبو نعيم لأكتفي الناس برسول الله بعد موته  ولما كان هنالك خليفة بعده إسمه عبد القادر الجيلاني أو السماني أو التجاني ونفس الحكمة التي أوجدت هؤلاء المشايخ  تنتقل منهم بعد وفاتهم، باصطفاء الله لخليفة آخر لأن الله هو الذي يختار خليفته ولا يترك الناس ليختاروا له الخليفة ، وإن إختيار الناس للخليفة وتعيينه لأمر مضحك حقاً!!. ومما يؤكد بطلان دعوى التوارث ان الشـيخ عبد القادر الجيلانى لم يرث مقامه من أبيه ، وأن عبد الكريم السمان كذلك . وأيضا الشيخ التجانى كل هؤلاء الخلفاء لم تنتقل اليهم الخلافة بالارث من آبائهم .وأود أن ألفت نظر الصوفية والوهابية إلي حقيقة غابت عن الكل إلا ممن هدى الله وهي:

أن الشيخ أحمد التجاني إنتقل إليه  سر الخلافة الربانية من الشيخ محمد بن عبد الوهاب بلا فاصل زمني، لأن فترة حياة الشيخ أحمد التجاني الأولى كانت في خلافة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ،وعندما مات محمد بن عبد الوهاب أبدل الله مكانه بالشيخ أحمد التجاني ،  والدليل علي ذلك هو أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب ولد عام 1115هـ وتوفي عام 1206هـ .وأن الشيخ احمد التجاني ولدعام 1150هـ وتوفي 1230هـ ويقول الشيخ احمد التجاني أنه وقع له الفتح عندما بلغ عمره الخمسين عاماً أي في عام 1200هـ ما دام أن مقام الغوثية لا يشغر بدليل قوله } ما مات منهم أحد إلا أبدل الله مكانه آخر { فإن الشيخ أحمد التجاني قضي أيام عمره الأولى في خلافة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وإن سر الخلافة انتقل إليه منه بعد وفاته .ومن علم ذلك أدرك أن لا خلاف بين الصوفية والأصوليين وإنما هو اختلاف مراتب في الدين وليس اختلاف افتراق فيعبر الأصوليون عن مرتبة الإسلام ،ويعبر المتصوفة عن مرتبة الإيمان ويحصل تداخل بين الإحسان والإسلام النهائي وهو خاص بخلفاء الله في أرضه، لأن الله يرفعهم درجة في العلم تكسبهم خصوصية التميز عن أهل زمانهم فيخصهم بالإمامة والتقدم علي أهل زمانهم .

إن هذا الشخص هو الحلقة المفقودة بتجاهل الناس ، والموجودة أصلاً لأن المقام لا يخلو من وارث وإن صاحبه يعلن عن نفسه ولا ينتظر تعيين الناس له ولا تضل الأمة الطريق إليه إن هي أرادت الخروج من محنتها الراهنة وأقول وأكرر وأؤكد لا مخرج سواي البتة فأنا ذلك الإمام المفقود وكادت الأمة أن تهلك بسبب تجاهلها عن قصد لدعوتي ولا منقذ لهم غيري .

ولإزالة الإلباس عن الصوفية عامة والتجانية خاصة عن مقام محمد بن عبد الوهاب وتصحيح الوهابية عن انتسابي إلى الطريقة التجانية.

أقول: لهؤلاء وهؤلاء إن الطريق التجاني يمتاز عن بقية الطرق الصوفية الأخرى لانه جامع لمراتب الدين ،وإن أسماء أصحاب هذه المقامات وارده في اسم الطريقة نفسها قال صاحب الدرة الخريدة ص30 الطبعة الاولي 1419هـ 1998م (أعلم إن هذه الطريقة الاحمدية التجانية تسمي ايضاً محمدية ابراهيمية حنيفية وسميت باسماء كثيرة لأن لها من الفضائل والخصائص ما ليس لغيرها ).

اقول : هذه الخصائص التي ليس لغيرها تتلخص في الآتي :

* إنها طريقة احمديه :نسبة إلى الشيخ احمد التجاني صاحب المقام العيسوي.وهو مرتبة الإيمان .

* وإنها محمدية : نسبة إلى الشيخ محمد بن عبد الوهاب صاحب المقام الموسوي.وهو مرتبة الإسلام.

* وإنها إبراهيمية: نسبة إلى الشيخ إبراهيم الكولخي صاحب المقام الإبراهيمي وهو مقام إبراهيم الخليل.وهو مرتبة الإحسان فتكون الطريقة التجانية بذلك جامعة لمراتب الدين ( الإسلام والإيمان والإحسان ).

وشاهد ذلك ما يؤثر عن رسول الله صلي الله عليه وسلم انه قال : }  يكون في هذه الامة أربعة علي خلق ابراهيم وسبعة علي خلق موسي وثلاثة علي خلق عيسي وواحد علي خلق محمد {.

فالشيخ احمد التجاني اعلي اصحاب المرتبة العيسوية.  والشيخ محمد بن عبد الوهاب اعلي اصحاب المقام الموسوي ،كما أن الشيخ إبراهيم الكولخي اعلي اصحاب المرتبة الإبراهيمية في هذه الأمة.أما عيسي ابن مريم فيجمع هذه المراتب كلها عند عودته فهو محمدي أصولي واحمدي تجاني صوفي وعلي الملة الإبراهيمية الحنيفية، فاجتمعت لعيسي كل مراتب الدين وذلك معنى قوله صلى الله عليه وسلم: }ولا مهدي الا عيـسي ابن مريم {  لأنه هو الخليفة الراشد الوحيد الذي جمعت له مراتب الدين كما جمعت للرسول صلى الله عليه وسلم  عند بعثته رسولاً ، وهو الواحد من هذه الامة علي خلُق محمد صلي الله عليه وسلم بقولــه :} وواحد علي خلق محمد { جاء في عقد الدرر حديث رقم 48: عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم:  }يخرج رجل من أهل بيتي يواطىء اسمه اسمي وخُلُقه خُلُقي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً { اخرجه ابو نعيم والإمام ابو عمر المقرّي.

وهو المهدي التجانى . لجمع الطريقة التجانية لكل مراتب الدين فكان عيسى أكمل المهديين وأخصهم وخاتمهم كما جاء فى الحديث : }أن منهما (الحسن والحسين) مهدى هذه الامة ... ويقوم بالدين آخر الزمان كما قمت به أول الزمان{ اخرجه الطبرانى. كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين وأخصهم .

المخرج من التيه

لقد حكم الكتاب والسنة بقول فصل لا يقبل الرد أو الشك  حقاً ويقيناً بأن سليمان أبو القاسم موسى هو ذات المسيح نبي بني إسرائيل بالإنجيل ، بعث بذاته وروحه ونفسه مهدياً لهذه الأمة، ولكن الأسباب التي حالت دون إيمان هرقل بالرسول صلي الله عليه وسلم مع قناعته بصدق دعوته وقفت عائقاً دون إتباعي. وآثر العلماء الصمت وإن كان صمتهم في حقيقته إقراراً بصدق دعوتي ، إلا ان الاعتراف لفظياً فيه تبرئة لذممهم أمام الله للأمانة الملقاة علي عاتقهم ولكنهم في ذات الوقت رأوا في الجهر إعترافاً بأخطائهم لإعتمادهم عقيدة السلف المجافية لنصوص الكتاب والسنة وفي ذلك مس لمكانتهم الأدبية .

وجاء موقف السادة الصوفية مطابقـاً لمـا أورده الدكتـور /عبد اللطيف البوني في مؤلفه(تجربة نميري الإسلامية في السودان) يقول الدكتور البوني:(الطرق الصوفية كانت مؤيدة لكل توجهات نميري الإسلامية بما في ذلك إعلان الشريعة الإسلامية ، وتحفظت عند مسألة البيعة فلم تبايعه إلا السجادات الصغيرة نسبياً أما الطرق الكبرى كالإدريسية والتجانية والسمانية والختمية فلم تبايع ، وربما كان موقف الطرق من البيعة يرجع إلي أن كلمة بيعة هذه موجودة أصلاً عند الطرق ،إذ هي عقد إذعان من المريد للشيخ فيكون السؤال : كيف يكون الحال إذا بايع الشيخ نفسه نميري ؟إنها تعني التخلي التلقائي عن الأتباع لنميري ، فمركزية الولاء الديني تعني القضاء علي شيخ الطريقة ، فتأييد الصوفية لأي حاكم يقوم علي عدم تدخله في العلاقة بينهم وبين أتباعهم ، هذا الأمر يعيد للأذهان موقف الصوفية من المهدي فحينما جعل الولاء مركزياً اتجهت  لمعارضته).الطبعة الأولى 1995م ص88-89.

فأنا لا أيأس من إيمان هؤلاء وأولئك فسنة الله جارية إلي مآلها، فالأمل معقود علي قوله تعالي : } فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ { هود116.

فإن كان هذا حال الأمم السابقة فكيف بحال أمة قال فيها الله تعالي }كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ { سورة آل عمران الآية110.

ولابد أن تاتى لحظة تتحول فيها هذه الأمة من مرحلة العداء والخذلان إلي مناصرتي ومؤازرتي إذ روى البخاري عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قوله : } وتجدون من خير الناس أشدهم كراهية لهذا الأمر حتى يقع فيه والناس معادن خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام {.

وإذا كانت هنالك أسباب خاصة منعت طوائف مميزة من مناصرة هذه الدعوة إلي حين، فهنالك طائفة مميزة من هذه الأمة هم أعلام الفكر والثقافة فعلي هؤلاء تقع المسئولية الكبرى في توجيه ثقافة وفكر الأمة إلي ما فيه صلاحهم وخاصة بعد أن أعلن الملوك والرؤساء صراحة أنهم عاجزون عن الدفاع عن أرض وعرض المسلمين في فلسطين والعراق وأفغانستان وأنهم لا يملكون خطة في المستقبل لدرء الخطر الأمريكي الصهيوني  الذي يتهدد الإسلام والمسلمين ويسعى لإخراجهم من ديارهم (فلسطين).

أقول : إن الملوك والرؤساء محقون فيما أعلنوا من عجز ، لأن أمريكا تجلت بالمظهر الكامل للدجال الذي أخبرنا به رسول الله صلي الله عليه وسلم، وناصرت اليهود وهي بهذا المظهر لا يقدر علي مواجهتها ملك او رئيس حالي او منتظر إلا منتظر واحد هو عيسي ابن مريم وهو وحده الذي يصلح لقيادة الأمة في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ أمة الإسلام .

وان أي محاولة لإيجاد مخرج دون المسيح هي محاولات راقم علي الماء ، أو كناطح صخر بل هي في حقيقة الأمر تعد هروباً من الواقع ومجافاة للحق وذلك لا يزيد الأمة إلا تخسيراً.

لقد خلت من قبلكم سنن فإنه لما ضاقت ببني إسرائيل الرحباء في التيـه لخذلانهم موسى عليه السلام لفتح الأرض المقدسة وأيقنوا أن لا ملجاء من الله إلا إليه ولا سبيل للخروج من التيه إلا بإجابة داعي الله قالوا لنبي لهم أدعو لنا ربك يبعث لنا ملكاً نقاتل تحت إمرته نزولاً عند أمر الله فلما غيروا ما بأنفسهم فتح الله  عليهم وانتصروا علي عدوهم وهزموا الجبابرة في الأرض المقدسة. 

ولكم أمثالها فقد عاد الجبابرة إلي الأرض المقدسة ، وَتُهْتُمْ بعد قمة شرم الشيخ كما تَاَهتْ بنو إسرائيل من قبل فإن الله قد بعثني لكم لأخرجكم من هذا التيه كما أخرج ذلك الملك المبعوث من عند الله عز وجل بني إسرائيل من التيه .أخرج ابن الجوزي في تاريخه عن عبد الله بن عباس قال :قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : }ملك الأرض أربعة مؤمنان وكافران فالمؤمنان ذو القرنين وسليمان، والكافران نمروز وبخت نصر، وسيملكها خامس من أهل بيتي{.

وأثبتت نصوص الكتاب والسنة أن هذا الملك الخامس هو عيسي ابن مريم الذي تلده في ميلاده الثاني امرأة من آل بيت النبي صلي الله عليه وسلم ، ولم يعد للمسلمين مخرج من هذه المحنة غير إتباعي ، إن غاية جهدي هذا البلاغ المبين بقوله تعالي : } إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَـى السَّمـْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ (37) {  سورة ق37. وإذا لم يعلم المسلمون أن عيسى ابن مريم هو الملك المرتقب الخامس، فليعلموا ذلك من أهل الذكر من يهود ونصارى فانهم يعلمون يقيناً أن المسيح هو الملك المرتقب وانه الآن على الأبواب، فان عقيدتهم ملزمة للمسلمين في هذه الحالة كما بينت من قبـل في (صفحة19) أما حديث }لا تصدقوا أهل الكتاب ولا تكذبوهم{ فخاص بالمسائل التي ليست ذات شأن يهم المسلمون وسكت عنها التشريع الإسلامي .

الخـاتمة

إن الحرب التي تشنها إسرائيل علي المسلمين في فلسطين هي حرب دينية يهودية صهيونية تقوم بها الدولة العبرية للتحضير للمسيح زعيمها المرتقب ليحكم العالم .

ولنفس السبب تشن الولايات المتحدة الأمريكية حرباً صليبية دمرت بموجبها دولة أفغانستان الإسلامية، وهي متحفزة للانقضاض علي العراق لتدميره، وحددت الهدف التالي بعد العراق وهي الدول الإسلامية (سوريا ، ليبيا، السودان) لتطويق جزيرة العرب معقل الإسلام، لتضربه في الخطوة التالية الضربة القاضية في القلب للقضاء عليه كما يظنون، ليحكم المسيح ملكهم المرتقب وارثاً لأرض الإسلام إلي الأبد .

ومادام هذا هو الهدف المعلن من قبل اليهود والنصارى علي السواء، والمسلمون علي علم تام بذلك وقد علموا ذلك من وسائل إعلامهم المسموع عبر المحاورات الإذاعية والمقروء في الصحف والمجلات والمرئي عبر الفضائيات وأجهزة التلفاز والمذياع .

أقول : إن واقع الحـال هذا يحتم علي المسلمين- بل والأفضل لهم ديناً ودنيا - أن يكون إمامهم الآن هو المسيح الذي يشن كل من اليهود والنصارى حرب إبادة عليهم بإسمه.

إن مجرد إلتفاف المسلمين حول قيادة المسيح يظهر كذب اليهود والنصارى، وتبطل دعواهم ويؤدي ذلك إلي زلزلة ثباتهم وتصدع تماسكهم وتفرق كلمتهم وتثبيط همتهم فينهزموا نفسياً، لانهيار معنوياتهم قبل أن ينهزموا عسكرياً وهذا هو السر الذي صرح به الرسول r بأن الدجال يحاصر المسلمين وإمامهم - المهدى أو الرجل الصالح - سواء أن كان في القدس أو عقبة أفيق أو المنارة البيضاء ولكنه عندما يظهر له المسيح المهدي قائداً للمسلمين ،ينهار الدجال نفسياً وينهزم دون قتال وقد عبر الرسول r عن هذا الانهيار النفسي بعبارات } يذوب كما يذوب الرصاص{ و}ينماث كما ينماث الملح في الماء{ فلا يدركه المسيح المسلم إلا هارباً وبمجرد أن يقتله المسيح يتفرق عنه اليهود ويقتلون .

فالمسيح المهدي هو سلاح المسلمين لمحاربة اليهود والنصارى اليوم هذا في الجانب الدنيوي، أما في الجانب الديني فقد أعترف لي العلماء بأني جددت الدين فعلاً لأنني أثبت خطأ عقيدة العلماء الذين يعتقدون أن المسيح موجود بشراً في السماء وهذا فساد في العقيدة وخطأ في الدين.

والعقيدة الصحيحة ،أن المسيح بقي بعد رفعه روحاً وسينزل روحاً ويولد ثانية بميلاد جديد في السودان قبل أن ينزل في الشام وأنه هو إمام المسلمين اليوم وكل ذلك مثبت بالقرآن والسنة وإنه بمجرد مخالفة ذلك يكون جحوداً بآيات الله يقول تعالي } فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآَيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ (33) { الانعام33.

كما أن إتباع المسيح يحقق هدفاً دنيوياً في غاية من الأهمية وأحوج ما تكون إليه الأمة اليوم ليجمع كلمتها التي تفرقت ولجمع شملهم بعد الشتات ويؤلفهم بإذن الله حول كلمة واحدة ، لتكون كلمة الله هي العليا ، فيمكن الله لهم دينهم الذي ارتضي فيبدل ذلهم اليوم إلي ثبات في الغد ويبدل خوفهم أمناً وسلاماً.

ولا حول ولا قوة إلا بالله إليه ادعو وإليه أنيب

 

المسيح المهدي المحمدي / سليمان أبو القاسم موسى

الخميس 10محرم1424هـ

13 مارس2003م